منتدى مدرسة عزبة الباز الاعدادية

ضيفنا الكريم
أهلاً وسهلا بك بين اخوانك واخواتك
آملين أن تلقى المتعة والفائدة معنا

مع تحياتى أ/أحمد أحمد العاصمى
منتدى مدرسة عزبة الباز الاعدادية

يهتم بطلاب مدرسة عزبة الباز الاعدادية وطلاب المدارس الاعدادية


    مفـــــــــهوم الـــــرؤية

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 122
    تاريخ التسجيل : 27/08/2009
    العمر : 43

    مفـــــــــهوم الـــــرؤية

    مُساهمة من طرف Admin في 2012-04-17, 11:13 pm

    مفـــــــــهوم الـــــرؤية

    تعبر الرؤية عن الأحلام والطموحات المطلوب تحقيقها والتميز الواجب إحداثه وبالتالي هى الغايات والآمال التى تهدف المؤسسة التعليمية إلى تحقيقها فى الأجل الطويل.
    مفهوم الرساله

    تمثل الرسالة وصفا أكثر تحديدا لما تسعى إليه المدرسة وكيف ستحققه وما القيم التي تؤمن بها تجاه طلابها والعاملين فيها والمجتمع.
    المشاركون في وضع الرؤية والرسالة
    1 المعلمون:- لأنهم أساس العملية التعليمية فى المدرسة .
    2 الإدارة المدرسية :لأنهم قادة العملية التعليمية فى المدرسة .
    3 المتعلمون : حتى يعبروا عن احتياجاتهم المستقبلية .
    4أولياء الأمور : حتى يعبروا عن طموحاتهم وأحلامهم لأبنائهم .
    5 آخرون من المهتمين بالعملية التعليمية – مؤسسات خدمية -
    خصائص الرؤية الجيدة :
    1ــــ تكون طموحة
    2ــــ واضحة
    3ــــ تصف مستقبلا أفضل
    4. يتم اختيار كلماتها بعناية وتفكير وان يتم وزن الدلالات الخاصة بكل عبارة فلا تكون مملة ولا سطحية ولكن صادقة حتى تثير الطموح لدى من يقرؤها وتدفعه إلى العمل كما أن هذه الكلمات ينبغي أن تعكس قيم المنظمة التي تريد إرساءها.
    شروط صياغه الرؤية
    • يشارك في صياغتها عدد كبير من المعنيين .
    • تعتمد علي دراسة لواقع وتحليل البيئة المحيطة .
    • أن يؤمن بها جميع المعنيين .
    • تلبي متطلبات المجتمع المحلي .
    • تتوافق والسياسة التعليمية العامة
    • تواكب التطورات العالمية
    الرؤية الخاصة بى
    تلاميذ متميزون لديهم القدرة على الابداع الفنى و التفكير العلمي
    معلم دائم التطور والتجدد مع متطلبات العصر ،من خلال إدارة جيدة للوقت مع مراعاة الفروق الفردية واستخدام الامكانيات بفاعلية وطرق التنقويم الفعالة . مع مشاركة مجتمعية فعالة
    الرؤية الخاصة بمدرستى
    نتطلع إلى تعليم ذي جودة عالية و بيئة تربوية مشوقة و مشاركة مجتمعية فاعلة و جيل مبدع ملتزم بدينه محب لوطنه يتغير دائما نحو الأفضل.

    خصائص الرساله الجيده

    1. الرسالة مستمرة, تأتي كفعل او مصدر, مثل: تأمين أو إسعاد, أو تقوية, أو تعليم, أو مساعدة, أو رفع, أو تحقيق....

    2. الرسالة في المضارع وليست في الماضي, ولا في المستقبل, بل هي الآن وكل زمان.

    3. الرسالة مختصرة ولكن تشتمل على عدة معاني.

    شروط صياغه الرساله

    توضح :-

    • ما الذي تسعي إليه المدرسة.

    • كيفية تحقيق ما تسعي إليه المدرسة.

    • القيم التي تؤمن بها المدرسة في سبيل تحقيق ذلك

    ويجب أن تتميز الرسالة بما يلي :-

    الطموح والايجابية
    الخلو من المصطلحات الغامضة
    قصيرة نسبيا بحيث يمكن للمعنيين أن يتذكروها .
    الرسالة الخاصى بى
    اسعى إلى تنشئة جيلا قادراً على الابداع الفنى و مواكبة التطور و التغير المستمر للعصر المعرفي و التكنولوجي الذي يشهده العالم من حولنا و إعداد أجيال واعدة قادرة على حل مشكلاتها و مواجهة العالم بفخرو اعتزاز.
    الرسالة الخاصة بمدرستى
    تسعي المدرسة لتنمية الوعى الثقافى لدى المجتمع المحلي لدعم العملية التعليمية .و كذلك تنمية المهارات التكنولوجية لدى المعلمين و التلاميذ . و أيضاً التنمية الشاملة للتلميذ فى جميع النواحى النفسية و الاجتماعية و التعليمية . التنمية المهنية المستدامة للمعلمين و دعم المتفوقين علمياً و تحقيق التميز العلمى فى جميع المجالات . و رعاية الموهوبين و الاهتمام بهم و عمل برامج خاصة لتنمية مواهبهم . و أخيراً دمج ذوى الاحتياجات الخاصة .
    خطوات تنفيذ الرؤية والرسالة على المستوى الشخصي
    1 أقوم بمناقشة تلاميذه فى الرؤية والرسالة والمقصود بها .
    2 – أقوم بثبيت الرؤية والرسالة فى الصف الذي يقوم بالتدريس فيه أو الفصل المكلف بريادته .
    3 – قمت تثبيتها فى دفتر تحضيرى.
    4 – أقوم بنشرها فى المدرسة بعدة صور ممكنة : لوحات – استيكر - مطوية – بداية كراسات المتعلمين – الإعلان عنها فى برامج الإذاعة – مجلات الصحافة – مطويات – نشرها فى الموقع الإلكتروني للمدرسة

    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 122
    تاريخ التسجيل : 27/08/2009
    العمر : 43

    موضوع "الرؤية والرسالة" يبقى بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير

    مُساهمة من طرف Admin في 2012-04-17, 11:19 pm

    الرؤية والرسالة
    موضوع "الرؤية والرسالة" يبقى بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير ... وكسرت حاجز الصمت واجبرت العديد على الكلام وكشف المستور
    وهنا سأضع ( تبسيطا ) لكل من الرؤية والرسالة
    ما هي الرؤية وما هي الرسالة؟؟؟
    أولاً :- نبدأ بتعريف معنى الرسالة والرؤية...
    * الرسالة (mission):
    يحلو للبعض أن يسميها المهمة أو الدور وهي ما تود أن تسير عليه في الحياة وتقول لشخص: " ما رسالتك في الحياة.... أو دورك في الحياة؟؟" والرسالة دائما تكون عن شيء عام وطريق دائم.
    * الرؤية (vision):
    هي النتيجة النهائية التي تسعى شخصياُ لصنعها، يعني هو ما تود الوصول إلية. والرؤية كلمة عامة للاهداف.
    الرسالة = مهمة
    الرؤية = خطة قصيرة ومتوسطة وبعيدة المدى
    ما الفرق بين الرسالة والرؤية ...؟؟؟
    الرسالة:-
    غير محددة بهدف. مثال " رسالتي أن أعلم الناس" فذلك شيء لا ينتهي.
    - غاية. – نوعية - تُحسس وتُستشعر.
    الرؤية:
    - مقصد وهدف تصل إليه مثال "رؤيتي أن أكون مديراً"
    - شيء محدد ويجب أن ينتهي. فبعد أن تكون مديراً تكون قد أنهيت مهمتك.
    - وسيلة وليست غاية.
    - كمية وليست نوعية.
    وقد وردت الرؤية والرسالة في القرآن الكريم بالمعنى الدقيق
    قال تعالى: ( لقد صدق الله ورسوله الرؤيا بالحق لندخلن المسجد الحرام، إن شاء الله امنين محلقين رءوسكم ومقصرين)
    ولقد كان الرسول (صلى الله عليه وسلم ) يرغب بالعودة إلى مكة المكرمة وكان يخطط لذلك فرأى بعدها رؤيا في المنام فصدق الله عليه الرؤيا بالتحقيق....
    ومثلها في قصة يوسف علية السلام
    وقولة ( هذا تأويل رءياي من قبل قد جعلها ربي حقا )
    وردت الرسالة في قولة تعالى( فتولى عنهم وقال يا قوم لقد أبلغتكم رسالة ربي ونصحت لكم ولكن لا تحبون الناصحين )
    وفي قولة تعالى ( يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته )
    هكذا نكون قد عرفنا الرسالة والرؤية
    ما الفرق بين الشخص الذي عنده رسالة ورؤية وشخص لا يحمل رسالة ورؤية؟؟؟
    الشخص الذي يحمل رسالة ورؤية هو بمثابة كابتن يقود سفينة، وينقل البضائع بين البلدان، ويعرف الموانئ الجيدة من الموانئ غير الجيدة، كما يعرف أماكن القراصنة، ويعرف متى تأتي العواصف وكيف يتصرف إذا أتت، ويعر كيف يدير البحارة والاتصال بهم. وهكذا هو واضح في اتجاهاته ومقاصده.
    بينما الشخص الذي لا رؤية له ولا رسالة فهو مثل قبطان السفينة الذي لا يدري اتجاهه ولا يعرف عن القراصنة شيئاً ولا دلالة له في الأجواء البحرية وإدارة البحارة.
    إن كل إنسان يحمل رؤية ورسالة واضحة فهو عظيم.
    وخير مثال نبينا محمد صلى الله عليه وسلم كان أوضح الناس في رسالته ورؤيته، لهذا السبب وضع الكاتب الأمريكي مايكل هارت في كتابة " المائة الأكثر تأثيراً على العالم" نبينا محمد صلى الله عليه وسلم الشخصية الأولى الأكثر تأثيراً على الدنيا منذ خلقت.
    مثال اخر: عندما وضع نيل ارمسترونج قدمه على القمر 1969م عادت بالناس الذكريات لكلمة جون كينيدي رئيس امريكا عندما قال في الستينيات " قررنا أن ننزل القمر في نهاية هذا العقد". وبمجرد ما رسم كيندي لأنته هذه الرؤية تطور الأمر وسخرت السبل ووطأ أرمسترونج بقدمه القمر...
    كل إنسان لا يحمل رسالة ورؤية فهو مشرد، وما ينطبق على الفرد ينطبق على الجماعة
    هناك اناساً لديهم رؤية بدون رسالة
    وأناساً لديهم رسالة دون رؤية
    وأخرون لا رسالة ولا رؤية
    إن الرسالة مرتبطة ارتباطاً عميقاً في السعادة
    والرؤية مرتبطة ارتباطاً عميقاً في النجاح
    ولك الخيار أخي الكريم لو شئت أن تجمع بين الرسالة والرؤية
    لتحصل على السعادة والنجاح معاً
    من نحن؟ وماذا نريد أن نصير إليه ؟ وماذا نريد أن نكون ولماذا؟
    إن الخطوة الأولى لوضع خطط إستراتيجية ناجحة لأية منظمة، هي التحديد الدقيق من نحن؟ وماذا نريد؟
    أي التعريف الدقيق لأسباب وجود هذه المنظمة والدور الذي يمكن أن تقوم به.
    الفرق بين الرؤية و الرسالة:
    الرؤية: هي طموحات المنظمة وآمالها في المستقبل والتي لا يمكن تحقيقها في ظل الموارد الحالية. في حين أن الرسالة تتضمن أهدافًا عامة يمكن تحقيقها في ظل الموارد الحالية. وباختصار فإن رؤية المنظمة تصف الناس والمنظمات ليس كما هم الآن ولكن كما يرغبون ويتطلعون في المستقبل.
    عند صياغة الرؤية فكر بالنقاط الآتية:.
    كيف تريد للمنظمة أن تبدو بعد عشر سنوات من الآن؟ وما هي صورتها بعد عشر سنوات؟ هذه الصورة ينبغي أن تكون مختلفة عما هي عليه الآن.
    2. هل الاتجاه الذي رسمته هذه الصورة هو الاتجاه الصحيح؟
    3. هل هناك شيء ينقصك في هذا التوجه؟
    4. هل هذا الاتجاه وهذا التوجه يقوي التزامك ويحفزك؟
    5. هل تثير فيك هذه الصورة تجاوبا في مشاعرك وعواطفك تجاه المنظمة؟
    6. هل هذه الرؤية ممكنة وقابلة للتحقيق؟
    7. هل هذه الرؤية مفهومة ويمكن استيعابها من الفرد العادي وتثير دافعيتهم للعمل؟
    ولصياغة الرؤية ينبغي أن تتمكن من الإجابة على الأسئلة التالية:1.
    ما هو شكل النجاح المطلوب أن تحققه المنظمة؟
    2. ما هي الفرص المتاحة أمام المنظمة والتي لم تأخذ بها بعد؟
    3. ما الذي يمكن أن تفعله المنظمة إذا توافرت لها موارد اكبر؟
    4. الذي تريد المنظمة أن تُعرف به في مجتمع الأعمال في الواقع والمستقبل؟
    5. ما هي ثقافة المنظمة واستراتيجياتها؟
    وللصياغة الكاملة للرؤية ينبغي أن:1.
    تكون طموحة .. حيث ينبغي إيصالها إلى العاملين على مستويين: المستوى العقلي والإدراكي ومستوى عواطفهم ومشاعرهم.
    2. واضحة .. بحيث يستطيع الفرد أن يراها وان يتصورها في مخيلته حتى يمكن العمل على تحقيقها.
    3. أن تصف مستقبلا أفضل .. فالعاملون يتفاعلون مع الرؤية حينما يجدون المستقبل الذي تصوره لهم يقدم لهم شيئا يريدونه وليس شيئا بيديهم الآن.
    4. أن يتم اختيار كلماتها بعناية وتفكير وان يتم وزن الدلالات الخاصة بكل عبارة فلا تكون مملة ولا سطحية باهتة ولكن صادقة ومخلصة حتى تثير الطموح لدى من يقرؤها وتدفعه إلى العمل كما أن هذه الكلمات ينبغي أن تعكس قيم المنظمة التي تريد إرساءها.
    أما الرسالة فهي تصف الحاضر وتصف المنظمة اليوم وما الذي تفعله قيادة المنظمة لتحقيق وتنفيذ رؤيتها للمستقبل؟
    الرسالة : كيف سنمضي إلى تحقيق رؤيتنا؟
    وهكذا نجد أن الجزأين ـ الأول والثاني ـ يوضحان الاتجاهات والتوجهات أمام المنظمة ويركزان الاهتمام على توجيه العمل اليومي لتحقيق الرسالة حتى تتحقق رؤية المستقبل التي هي القصد النهائي طويل الأمد للمنظمة.
    شروط الرسالة: 1.
    الرسالة مستمرة , تأتي كفعل , مثل: تأمين أو إسعاد , أو تقوية , أو تعليم , أو مساعدة , أو رفع , أو تحقيق....
    2. الرسالة في المضارع وليست في الماضي , ولا في المستقبل , بل هي الآن وكل زمان.
    3. الرسالة مختصرة ولكن تشتمل على عدة معاني.
    فوائد وجود الرسالة:1.
    تعمل على توحيد الجهود داخل المنظمة في سعيها لتحقيق الأهداف الشاملة.
    2. تحدد المعيار الذي يستخدم في تخصيص الموارد بين الاستخدامات البديلة.
    3. تسهل تعامل الأهداف الخارجية والداخلية مع المنظمة.
    4. تسهل عملية اتخاذ القرارات لوجود مرشد واضح لها.
    5. تحدد اتجاهات التوسع والنمو.
    6. تساعد على تصميم وسائل إعلانية تركز على نواحي القوة.
    7. تشعر العاملين بجدية الإدارة العليا وإصرارها على تحقيق أهداف معينة

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-11-17, 11:15 pm